الدراسة في المانيا

الدراسة في المانيا

الدراسة في المانيا: لماذا تُعد ألمانيا المكان الأمثل للدراسة بالخارج؟

بامكانكم التواصل معنا عبر البريد الالكتروني أو تابع مستجدات الموقع هنا

تُصنّف ألمانيا ثالث دولة على مستوى العالم من حيث عدد الطلاب الأجانب، حيث إن أكثر من 12 بالمائة من الطلاب في ألمانيا ليسوا ألمان الجنسية، تمامًا مثلك. تُعد ألمانيا الوجهة الأمثل للدراسة، حيث إن الدراسة في المانيا في أغلب الجامعات الألمانية تلقى ترحيبًا كبيرًا وإحترامًا من قِبل أكبر جهات التوظيف في العالم. نظام التعليم العالي الألماني هو واحدٌ من أفضل أنظمة التعليم في العالم، لعل الإحترام الذي تحظى به عبارة “صنع في ألمانيا” والتي تُعتبر كختم الجودة أكبر شاهد على ذلك. Protected by Copyscape وجاء في تقرير حول الطلاب الاجانب في الجامعات الألمانية قامت به مؤسسة دويتشس شتودينتن فيرك (د.ف.س)  قيل أن عدد الطلاب الأجانب الراغبين في الدراسة في المانيا في شتى الجامعات هم في إزديادٍ واضح منذ عام 1997، بحيث أن عدد الطلاب الأجانب قد وصل 189,450 طالب في إحصائيات عام 2006، بعدما كان العدد 100,033 طالب في إحصائيات عام 1997.

بامكانكم التواصل معنا عبر البريد الالكتروني

معظم الطلاب الأجانب في ألمانيا قادمون من بقية أوروبا، بنسبة تتخطّى 51 في المائة، بينما تُقدّر نسبة الطلاب الأجانب القادمون من آسيا ب 31.9 في المائة، ونسبة صغيرة من الطلاب قادمون من أفريقيا وأمريكا، بينما تأتي أصغر نسبة للطلاب من أستراليا وتقدّر بحوالي 0.2 في المائة فقط.

ما الذي يُميّز التعليم العالي في ألمانيا؟

  • تعدد الفرص: لعل أبرز ما يميّز الدراسة في المانيا و نظام التعليم العالي الألماني هو تعدّد الفرص، في دولة بها أكثر من 450 جامعة مُعتمدة ويُتاح بهم أكثر من 17,500 درجة علمية فهذا يعظّم من فرصتك للّحاق بإحدى هذه الجامعات أو الحصول على إحدى هذه الدرجات العلمية. بهذا الكم المهول من الجامعات والدرجات العلمية، تُتيح الجامعات الألمانية درجات وبرامج علمية في كل المجالات الممكنة وبأي درجة سواء كانت بكالريوس أو الماجيستير أو الدكتوراة.
  • إمكانية الدراسة باللغة الإنجليزية: من أبرز مزايا التعليم العالي الألماني هو إمكانية التعلّم أو الحصول على درجاتٍ علمية باللغة الإنجليزية، فأنت لست بحاجة لتعلّم اللغة الألمانية (عل الاخص دراسة الماجستير) لكي تحصل على الدرجة التي تُريد، وللإطلاع على بعض الفرص المُتاحة للتعلّم باللغة الإنجليزية في ألمانيا، قُم بالتواصل معنا من هنا

الدراسة في المانيا: ليس هناك مصاريف للتعليم

لعل الميزة الأكبر في التعليم العالي في ألمانيا هو شبه إنعدام المصاريف، بإمكانك الإلتحاق ببعض الجامعات الألمانية والحصول على الدرجة العلمية بدون دفع ولو يورو واحد كمصاريف جامعية، والبعض الآخر من الجامعات يلزم دفع مصاريف للإلتحاق بها، ولكن هذه المصاريف رمزية جدًا ولا تقارن بمعظم المصاريف الجامعية في دولٍ أخرى. كذلك مصاريف المعيشة، تُعد مصاريف المعيشة في ألمانيا رخيصة جدًا مُقارنةً ببقية الدول الأوروبية. مصاريف الإقامة والمأكل والملبس والنشاطات الثقافية أيضًا تُعادل أو تقل عن المتوسط للمصاريف في دول الإتحاد الأوروبي. فضلًا عن الإمتيازات والخصومات التي تُتاح للطلّاب. الجهات الممولة للتعليم والبحث العلمي في ألمانيا هم:

  1. الحكومة الألمانية
  2. الإتحاد الأوروبي

بالإضافة إلى التحصيل الأكاديمي المُتميز التي تُتيحه الجامعات الألمانية، فإنها تُتيح أيضًا للطلاب الحصول على منح خاصّة بمصاريف المعيشة أو المصاريف الجامعية. بإمكانك الإطلاع على بعض هذه المنح التي لا حصر لها وكذلك التقديم للحصول على إحداها عبر الرابط الخاص بمنظمة DAAD الألمانية.

ما الذي يميّز ألمانيا عن باقي الدول؟

  • الموقع: من قد لا يود العيش في ألمانيا؟ ألمانيا هي قلب أوروبا، تشارك ألمانيا حدودها مع 9 دول مختلفة وهم: النمسا وهولندا وبلجيكا وبولندا وجمهورية التشيك وسويسرا وفرنسا والدنمارك ولكسمبورج، ولذلك يقال: كل الطرق تؤدي إلى ألمانيا، هي أم الصناعة والتكنولوجيا في أوروبا، وهي ذراع الأتحاد الأوروبي إقتصاديًا. تشتهر ألمانيا بمدنها العظيمة وأحيائها الراقية ومناظرها الخلابة، فهي بلد التراث والحضارة، بلد التقدّم والتحضّر، بلد الصناعة والماكينات، بلد السيّارات الفارهة والآلات المُبهرة، إنها ألمانيا.
  • الأمن والأمان: وتُعد ألمانيا من أكثر الدول أمنًا في العالم، بإمكانك الإعتماد على الشرطة الإلمانية في كل موقفٍ صغيرٍ كان أو كبير، ويطبّق النظام في أي مدينة سواء كانت مدينة كبيرة أو مدينة صغيرة، يمكنك التحرّك بحرية ليلًا أو نهارًا، شرقًا أو غربًا بدونِ أي مخاوف أو إحتياطات خاصّة.
  • اللغة الألمانية وما يميّزها: ببساطة، اللغة الألمانية هي اللغة الأكثر إنتشارًا في أوروبا وهذا يرجع لعامل تعداد السكان في ألمانيا، بحيث أن ألمانيا هي أكثر الدول الأوروبية من حيث عدد السكان بحوالي 83 مليون نسمة. ولكن ليس فقط عامل تعداد السكان، فليس الألمان وحدهم من يتحدثون الألمانية، اللغة الأولى في بعض الدول المجاورة أيضًا هي الألمانية مثل النمسا وسويسرا ولكسمبورج وليشتنشتاين، وكذلك يتحدثون بها في بعض الدول مثل شمال إيطاليا وشرق بليجكا وهولندا وشرق فرنسا وأجزاء من التشيك وروسيا وبولندا ورومانيا، فضلًا عن أجزاء من بقية أوروبا. ليس أوروبا فحسب، فاللغة الألمانية واحدة من أكثر 10 لغات إستعمالًا في العالم، يستعملها أكثر من 185 مليون شخص في العالم. بإمكانك الدراسة في ألمانيا حتى إذا كنت لا تعرف الألمانية، ولكن تعلّم لغة كالألمانية سيجعل حياتك في ألمانيا أسهل وأبسط. كذلك تعلّم اللغة الألمانية سيخلق لك العديد من فرص العمل، وحتمًا لا يختلف إثنين على أن أفضل طريقة لتعلّم أي لغة هي مُمارستها والتحدّث بها مع مُتحدثيها الأصليين.تواصل و تفاعل معنا عن طريق طرح الاسئلة والتعليقات ادناه. سوف نقوم بالتواصل معكم والرد باسرع وقت ممكن على اسالتكم قدر المستطاع.

بامكانكم التواصل معنا عبر  البريد الالكتروني أو تابع مستجدات الموقع هنا:

Protected by Copyscape ارجع الى اول المقالة